زراعة الشعر
علاج الصلع

 

في مجال العناية بالشعر؛ يكون من الضروري أن يختار الشخص نوعية المستحضر المناسب لشعره، وذلك حتى يحافظ على شعر صحي ولائق المظهر، وعند التغافل عن الاختيار الصحيح فقد لا يأتي المستحضر المستعمل بالنتيجة المرجوة، ولكن مسألة الاختيار لا يمكن وصفها بالسهولة، فهي تحتاج إلى أن يكون الشخص ملما ببعض المعلومات الهامة. فعلى سبيل المثال لا ينبغي على صاحب الشعر الدهني استعمال الشامبو أو البلسم الخاص بالشعر الجاف، لأنه بذلك قد يقضي على طبقات الدهون الموجودة بفروة الرأس، وقد يتسبب في ظهور مشكلة أخرى كالقشرة أو تجعيد الشعر أو تقصّف أطرافه. ومن النصائح العامة المفيدة أن يقوم الشخص بتغيير نوع الشامبو كل ثلاثة شهور، وأن يتجنب غسل فروة الرأس بشكل يومي.

 

الشامبو     - أو أهم المستحضرات

 

إن الغرض الأساسي في صناعة الشامبو؛ هو أن يعمل المستحضر أولاً على إزالة الأوساخ والزيوت من الشعر، وثانيا على أن يغذي الشعر من الجذور إلى الأطراف. وبالطبع توجد في أسواق المنتجات الطبية مجموعة واسعة ومتنوعة من الشامبو، وقد تم تصنيعها لتناسب جميع أنواع الشعر، حيث يوجد الشامبو المنظف والذي يختص بتنظيف الشعر من أية آثار غير طبيعية، ويوجد الشامبو الخاص بالشعر الملون أو المصبوغ، كذلك توجد أنواع خاصة بالشعر المجعد والرقيق والمتموج وغيرها.

وتشتمل عناصر إنتاج الشامبو على الفيتامينات والمعادن والبروتينات والزيوت الرئيسية، علاوة على بعض المكونات الطبيعية التي تستهدف تغذية الشعر التالف بصور متعددة.

 

العناصر الأساسية في تصنيع الشامبو

 

Sodium Salicylate - Citric Acid - Sodium Chloride Panthenol - Ammonium Lauril Sulphate Sulfosuccinate - Glyceryl Cocoate - Hydrogenated Castor Oil Aqua.

 

اختيار نوع الشامبو المناسب للشعر

 

لابد أن يحرص الشخص على أن يستخدم الشامبو الذي يلائم طبيعة شعره، لذلك فعليه أولا أن يعرف نوع شعره، وذلك ليتمكن من تحديد ما يناسبه من مستحضرات. فإذا لم يكن واثقا من معرفته بنوعية شعره فيمكنه استشارة أحد الأخصائيين في مجال الشعر.

ومن الجدير بالذكر أنه يوجد حاليا عدد من الأدوات التي تم تصميمها خصيصا لتحديد نوع الشعر، ونوع البشرة، ولكنها بالطبع أدوات مرتفعة الثمن ولا تتاح لكثيرين. وعلى سبيل المثال لا الحصر يمكننا القول بأن الشعر الدهني غالبا ما يبدو مشبعا بالزيت، وفاقدا للحيوية، وهو يعمل على جذب الأوساخ والأتربة بسهولة، وهو في احتياج إلى الغسل بشكل متكرر. في حين يمكننا أن نميز الشعر الجاف بخشونة الملمس، وتقصف الأطراف، وصعوبة تمشيطه.

 

إذا كان الشعر دهنياً

 

على صاحب الشعر الدهني أن يكون دقيقا في اختيار المستحضرات الموافقة للشعر الدهني، إذ لابد من أن يكون الشامبو على سبيل المثال مخصصا له، وبالتالي فإن هذا الشامبو سيكون فعالا في تنظيف الشعر من الدهون الزائدة والأوساخ، وفي الوقت ذاته سيكون ملائما للاستخدام اليومي.. وهذا يعني عدم احتواءه على عناصر كيميائية تؤثر في فروة الرأس، أو تعمل على القضاء على الدهون الضرورية فتثير الغدد الدهنية وتجعلها تفرز مزيدا من الدهون.

كذلك لابد من أن يكون الشخص حريصا على استعمال البلسم المختص بالشعر الدهني، فهو يتميز بقلة احتواءه على الزيوت للحد من الزيادة الدهنية.

وينصح خبراء الشعر بغسل الشعر الدهني من مرتين إلى ثلاث أسبوعيا، مع تجنب أنواع الشامبو المحتوية على عناصر كيميائية غير مناسبة لفروة الرأس. كما ينصح أيضا بتخفيف الشامبو بكمية قليلة من الماء قبل البدء في استخدامه. هذا ويعد الشامبو الذي يحتوي على مستخلصات النعناع من أفضل المستحضرات الفعالة بالنسبة للشعر الدهني.

 

إذا كان الشعر جافاً

 

لابد أن يبحث صاحب الشعر الجاف دائما عن الشامبو المخصص لطبيعة شعره. حيث تكثر تركيزات العناصر المرطبة والمغذية للشعر، ويوجد في ذلك النوع من الشامبو النسبة الأعلى من الأحماض الدهنية الرئيسية.

وينصح الخبراء أصحاب الشعر الجاف بأن يحصلوا على الشامبو المرطب، ذلك الذي يدخل في عناصر تصنيعه بعضا من المكونات الطبيعية، مثل زيت اللوز، أو زيت الزيتون، أو زيت البابونج، أو العسل الطبيعي، أو غير هذا من الزيوت الرئيسية. كما ينصح باستخدام البلسم المرطب في غسيل الشعر الجاف. أما إذا كان الشعر مصابا بالتلف أو شديد الجفاف، ففي هذه الحالة يفضل بأن يكون البلسم من النوع كثيف القوام، وذلك حتى يعمل على تغذية الشعر من جذوره إلى أطرافه.

 

إذا كان الشعر مصبوغا أو تمت معالجته كيميائيا

 

من الضروري أن يحرص صاحب الشعر المصبوغ على اختيار مستحضرات الشعر بمنتهى العناية، بحيث تكون تلك المستحضرات قادرة على حفظ لون الشعر، وفي الوقت نفسه تعمل على إصلاح الشعر التالف.

إذ يجب أن يكون الشامبو مزوداً بعناصر تعمل على ترشيح الأشعة فوق البنفسجية، وذلك بهدف حماية اللون من أن يبهت أو يتلاشى، كذلك يفضل أن يكون الشامبو محتويا على العديد من المواد المغذية، وهي تعمل بدورها على أن تصلح الأضرار الناتجة عن العناصر التي تحتويها المادة الصابغة.

وبناء على ذلك يمكننا القول أن الشامبو والبلسم المخصصين للشعر المصبوغ؛ لا تتم صناعتهما فقط لإصلاح الشعر وتغذيته، بل الأهم أن يعمل المستحضر على الحفاظ على اللون من أشعة الشمس أو درجات الحرارة المرتفعة.

 

إذا كانت فروة الرأس مصابة بالقشرة

 

إذا كان الشخص يعاني من قشرة الرأس، فعليه أن يكون دقيقا في اختياره للشامبو أو البلسم أو السيريوم، حيث لابد من استخدام المستحضرات المصنوعة خصيصاً لتقاوم قشرة الرأس، فتعمل تلك المستحضرات على تنظيف فروة الرأس بشكل كامل، وأيضا فهي تعمل على التخلص من القشرة لعدة أيام.

وتشتمل أنواع الشامبو المخصصة لمقاومة قشرة الرأس على عناصر خاصة، مثل عنصر الـ  ketoconazole الذي يعمل بصورة مباشرة على منع نمو الفطريات (وهي البكتيريا التي تتسبب في ظهور قشرة الرأس)، كما تعمل هذه المادة على موازنة الأحماض الطبيعية pH في ثنايا فروة الرأس.

 

نصائح واجبة

 

لابد من التأكد من استعمال المستحضر الملائم لطبيعة الشعر.

ينصح بأن يتم ترك رغوة الشامبو الخاص بمعالجة قشرة فروة الرأس لمدة خمس دقائق.

في كل الأحوال لابد من اختيار الشامبو قليل الحموضة.

من المفيد جدا قراءة مكونات المستحضر المدونة على العبوة.

لا ينصح بغسل الشعر بصورة يومية.

يفضل استخدام المرطبات والزيوت بعد الاستحمام وتركها على الشعر لبعض الوقت.

 

من الجيد أن يقوم الشخص بتغيير نوع الشامبو كل ثلاثة شهور.