زراعة الشعر
علاج الصلع

 

في مجال العناية بالشعر؛ يكون من الضروري أن يختار الشخص نوعية المستحضر المناسب لشعره، وذلك حتى يحافظ على شعر صحي ولائق المظهر، وعند التغافل عن الاختيار الصحيح فقد لا يأتي المستحضر المستعمل بالنتيجة المرجوة، ولكن مسألة الاختيار لا يمكن وصفها بالسهولة، فهي تحتاج إلى أن يكون الشخص ملما ببعض المعلومات الهامة. فعلى سبيل المثال لا ينبغي على صاحب الشعر الدهني استعمال الشامبو أو البلسم الخاص بالشعر الجاف، لأنه بذلك قد يقضي على طبقات الدهون الموجودة بفروة الرأس، وقد يتسبب في ظهور مشكلة أخرى كالقشرة أو تجعيد الشعر أو تقصّف أطرافه. ومن النصائح العامة المفيدة أن يقوم الشخص بتغيير نوع الشامبو كل ثلاثة شهور، وأن يتجنب غسل فروة الرأس بشكل يومي.

 

الشامبو     - أو أهم المستحضرات

 

إن الغرض الأساسي في صناعة الشامبو؛ هو أن يعمل المستحضر أولاً على إزالة الأوساخ والزيوت من الشعر، وثانيا على أن يغذي الشعر من الجذور إلى الأطراف. وبالطبع توجد في أسواق المنتجات الطبية مجموعة واسعة ومتنوعة من الشامبو، وقد تم تصنيعها لتناسب جميع أنواع الشعر، حيث يوجد الشامبو المنظف والذي يختص بتنظيف الشعر من أية آثار غير طبيعية، ويوجد الشامبو الخاص بالشعر الملون أو المصبوغ، كذلك توجد أنواع خاصة بالشعر المجعد والرقيق والمتموج وغيرها.

وتشتمل عناصر إنتاج الشامبو على الفيتامينات والمعادن والبروتينات والزيوت الرئيسية، علاوة على بعض المكونات الطبيعية التي تستهدف تغذية الشعر التالف بصور متعددة.

 

العناصر الأساسية في تصنيع الشامبو

 

Sodium Salicylate - Citric Acid - Sodium Chloride Panthenol - Ammonium Lauril Sulphate Sulfosuccinate - Glyceryl Cocoate - Hydrogenated Castor Oil Aqua.

 

اختيار نوع الشامبو المناسب للشعر

 

لابد أن يحرص الشخص على أن يستخدم الشامبو الذي يلائم طبيعة شعره، لذلك فعليه أولا أن يعرف نوع شعره، وذلك ليتمكن من تحديد ما يناسبه من مستحضرات. فإذا لم يكن واثقا من معرفته بنوعية شعره فيمكنه استشارة أحد الأخصائيين في مجال الشعر.

ومن الجدير بالذكر أنه يوجد حاليا عدد من الأدوات التي تم تصميمها خصيصا لتحديد نوع الشعر، ونوع البشرة، ولكنها بالطبع أدوات مرتفعة الثمن ولا تتاح لكثيرين. وعلى سبيل المثال لا الحصر يمكننا القول بأن الشعر الدهني غالبا ما يبدو مشبعا بالزيت، وفاقدا للحيوية، وهو يعمل على جذب الأوساخ والأتربة بسهولة، وهو في احتياج إلى الغسل بشكل متكرر. في حين يمكننا أن نميز الشعر الجاف بخشونة الملمس، وتقصف الأطراف، وصعوبة تمشيطه.

 

إذا كان الشعر دهنياً

 

على صاحب الشعر الدهني أن يكون دقيقا في اختيار المستحضرات الموافقة للشعر الدهني، إذ لابد من أن يكون الشامبو على سبيل المثال مخصصا له، وبالتالي فإن هذا الشامبو سيكون فعالا في تنظيف الشعر من الدهون الزائدة والأوساخ، وفي الوقت ذاته سيكون ملائما للاستخدام اليومي.. وهذا يعني عدم احتواءه على عناصر كيميائية تؤثر في فروة الرأس، أو تعمل على القضاء على الدهون الضرورية فتثير الغدد الدهنية وتجعلها تفرز مزيدا من الدهون.

كذلك لابد من أن يكون الشخص حريصا على استعمال البلسم المختص بالشعر الدهني، فهو يتميز بقلة احتواءه على الزيوت للحد من الزيادة الدهنية.

وينصح خبراء الشعر بغسل الشعر الدهني من مرتين إلى ثلاث أسبوعيا، مع تجنب أنواع الشامبو المحتوية على عناصر كيميائية غير مناسبة لفروة الرأس. كما ينصح أيضا بتخفيف الشامبو بكمية قليلة من الماء قبل البدء في استخدامه. هذا ويعد الشامبو الذي يحتوي على مستخلصات النعناع من أفضل المستحضرات الفعالة بالنسبة للشعر الدهني.

 

إذا كان الشعر جافاً

 

لابد أن يبحث صاحب الشعر الجاف دائما عن الشامبو المخصص لطبيعة شعره. حيث تكثر تركيزات العناصر المرطبة والمغذية للشعر، ويوجد في ذلك النوع من الشامبو النسبة الأعلى من الأحماض الدهنية الرئيسية.

وينصح الخبراء أصحاب الشعر الجاف بأن يحصلوا على الشامبو المرطب، ذلك الذي يدخل في عناصر تصنيعه بعضا من المكونات الطبيعية، مثل زيت اللوز، أو زيت الزيتون، أو زيت البابونج، أو العسل الطبيعي، أو غير هذا من الزيوت الرئيسية. كما ينصح باستخدام البلسم المرطب في غسيل الشعر الجاف. أما إذا كان الشعر مصابا بالتلف أو شديد الجفاف، ففي هذه الحالة يفضل بأن يكون البلسم من النوع كثيف القوام، وذلك حتى يعمل على تغذية الشعر من جذوره إلى أطرافه.

 

إذا كان الشعر مصبوغا أو تمت معالجته كيميائيا

 

من الضروري أن يحرص صاحب الشعر المصبوغ على اختيار مستحضرات الشعر بمنتهى العناية، بحيث تكون تلك المستحضرات قادرة على حفظ لون الشعر، وفي الوقت نفسه تعمل على إصلاح الشعر التالف.

إذ يجب أن يكون الشامبو مزوداً بعناصر تعمل على ترشيح الأشعة فوق البنفسجية، وذلك بهدف حماية اللون من أن يبهت أو يتلاشى، كذلك يفضل أن يكون الشامبو محتويا على العديد من المواد المغذية، وهي تعمل بدورها على أن تصلح الأضرار الناتجة عن العناصر التي تحتويها المادة الصابغة.

وبناء على ذلك يمكننا القول أن الشامبو والبلسم المخصصين للشعر المصبوغ؛ لا تتم صناعتهما فقط لإصلاح الشعر وتغذيته، بل الأهم أن يعمل المستحضر على الحفاظ على اللون من أشعة الشمس أو درجات الحرارة المرتفعة.

 

إذا كانت فروة الرأس مصابة بالقشرة

 

إذا كان الشخص يعاني من قشرة الرأس، فعليه أن يكون دقيقا في اختياره للشامبو أو البلسم أو السيريوم، حيث لابد من استخدام المستحضرات المصنوعة خصيصاً لتقاوم قشرة الرأس، فتعمل تلك المستحضرات على تنظيف فروة الرأس بشكل كامل، وأيضا فهي تعمل على التخلص من القشرة لعدة أيام.

وتشتمل أنواع الشامبو المخصصة لمقاومة قشرة الرأس على عناصر خاصة، مثل عنصر الـ  ketoconazole الذي يعمل بصورة مباشرة على منع نمو الفطريات (وهي البكتيريا التي تتسبب في ظهور قشرة الرأس)، كما تعمل هذه المادة على موازنة الأحماض الطبيعية pH في ثنايا فروة الرأس.

 

نصائح واجبة

 

لابد من التأكد من استعمال المستحضر الملائم لطبيعة الشعر.

ينصح بأن يتم ترك رغوة الشامبو الخاص بمعالجة قشرة فروة الرأس لمدة خمس دقائق.

في كل الأحوال لابد من اختيار الشامبو قليل الحموضة.

من المفيد جدا قراءة مكونات المستحضر المدونة على العبوة.

لا ينصح بغسل الشعر بصورة يومية.

يفضل استخدام المرطبات والزيوت بعد الاستحمام وتركها على الشعر لبعض الوقت.

 

من الجيد أن يقوم الشخص بتغيير نوع الشامبو كل ثلاثة شهور.

 

تعاني بعض النساء من فقدان الشعر أثناء الحمل وبعده، وقد يرجع سبب ذلك في كثير من الأحيان إلى حاجة الجسم خلال الحمل إلى بعض العناصر الضرورية مثل الزنك، والفيتامينات والمعادن اللازمة لنمو الشعر. لذا تعتبر التغذية الجيدة من أهم عوامل احفاظ على الشعر أثناء الحمل. يجب على الحامل، إذا ما كان نظامها الغذائي لا يحتوي على كميات مثالية من تلك العناصر الضرورية، اللجوء إلى المكملات الغذائية كحل مناسب لهذه المشكلة.

كذلك أوضحت الإحصائيات أن عددا كبيرا من النساء يعانون من فقدان وتساقط الشعر بعد الوضع، في فترة تتراوح بين شهرين لخمسة أشهر، وهو ما يعد نوعا من الأنواع المؤقتة لفقدان الشعر، حيث ينتج عن الاضطرابات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل وبعده، لذلك فبعد عودة الهرمونات لمستوياتها الطبيعة يعود الشعر لدورة نموه الطبيعية من جديد، ويتوقف فقدانه بصورة تامة.

-          المحافظة على الشعر أثناء الحمل.

إلى جانب ضرورة اتباع نظام غذائي شامل أثناء الحمل، وأهميته لصحة الأم والجنين في نفس الوقت، يجب الاهتمام ببعض الأمور التي تمكنكِ من الحفاظ على شعرك وتجنب فقدانه، ومن هذه الأمور نذكر الآتي:

  • عدم تعريض الشعر لمزيد من الإجهاد عن طريق اختيار أنماط تصفيف قاسية مثل التضفير، وكذلك تجنب استعمال وصلات الشعر المستعارة.
  • تجنب استعمال مكواة الشعر، وكذلك مجفف الشعر، حيث أن تعريض الشعر للحرارة العالية قد يؤثر بالسلب عليه أثناء فترة الحمل.
  • تزويد الجسم ببعض المكملات الضرورية لصحة الشعر، مثل الزنك وفيتامين (ب)، كذلك الحصول على نسبة كافية من فيتامين (سي) و(إي).

ويعتبر الحمل من أكثر الأمور المجهدة للمرأة، خاصة إذا كانت المرة الأولى لها، وهذا الإجهاد قد يتسبب في المعاناة من التساقط الكربي للشعر، لكن هذه الأعراض تكون مؤقتة، بسبب الإجهاد الزائد، وعند التخلص من السبب تنتهي الأعراض تماما، وتتم استعادة الشعر من جديد.

-          أسباب فقد الشعر وتساقطه بعد الولادة.

إذا تساقط الشعر بعد الولادة على هيئة كتل، فإن هذه الحالة تسمى (تساقط الشعر الكربي)، وتكون تلك الحالة أثناء الحمل نتيجة دخول عدد كبير من الخلايا المكونة للشعر في طور الركود، مما يؤثر على دورة نمو الشعر، وقد يستمر هذا لما بعد الولادة. تمتد هذه الحالة لبعض الوقت ثم تزول، وغالبا ما يستغرق هذا مدة تتراوح ما بين ستة شهور وعام.

-          أسباب فقدان الشعر الخاصة بالصحة الإنجابية.

من الأمور الهامة والمؤثرة على صحة الشعر ونموه توفر هرمون الإستروجين بالنسب الطبيعية في الجسم، إذ أن أي اختلال في توازنه يؤدي في الغالب إلى التعرض لفقدان الشعر. ومن مسببات عدم التوازن الهرموني في الجسم، التي قد تؤثر على الشعر ونموه، نذكر الآتي:

  • تناول عقاقير منع الحمل.
  • استخدام الوسائل الهرمونية لمنع الحمل.
  • التعرض لعملية إجهاض.
  • ولادة الجنين بعد وفاته.

هذه الأمور يكون لها أثرها الواضح على نسب الهرمونات في الجسم، مما يؤثر على حالة الشعر الصحية بصورة كبيرة.

وإذا كنت تعانين من فقدان الشعر الزائد أثناء الحمل أو بعده، ولا تجدين أي تقدم بخصوص عودة نمو الشعر بصورة طبيعية، فقد تكون لحالتك أسبابها الخاصة، لذا ننصح في ذلك الوقت بالتوجه إلى الطبيب المتخصص، لمعرفة الأسباب وإيجاد الحلول المناسبة.

 

 

هذا دليل شامل لجراحة زرع الشعر هو هنا لمساعدتك على اتخاذ قرار مستنير بشأن ما إذا كان لعملية جراحية أم لا. كما تهدف إلى تثقيف لكم عن جراحة زراعة الشعر بحيث يكون لديك فهم أكبر لهذا الإجراء.

 

جراحة زراعة الشعر تتحول بسرعة إلى خيار شعبي الداخلي لكل من الرجال والنساء الذين تضرروا من فقدان الشعر. فقدان شعرك، خاصة بالنسبة للرجال، قد يبدو أن هناك مشكلة بسيطة ولكن هناك الكثير من الناس الذين يجدون صعوبة في تقبل. وهذا يؤدي إلى الإحباط والقلق والاكتئاب. يجد بعض الناس أن تصبح معزولة نتيجة لذلك وغير قادر على مناقشة مشاعرهم حول هذا الموضوع مع أي شخص خوفا من السخرية. لكن فقدان شعرك ليست مادة للضحك. بعض الناس سعداء لارتداء شعر مستعار الشعر أو ملحقات أو حتى الذهاب أصلع ولكن البعض الآخر يجد أن وجود كامل رئيس الشعر هو جزء من هويتهم .. شعرك بيان من أنت. حالتك والعمر ومكانتها في المجتمع.

 

كيف يمكننا مساعدتك؟

إذا كنت في موقف حيث كنت تعاني من تساقط الشعر وغير راض عن هذا ثم عملية زرع الشعر يمكن أن تساعد. وهذا دليل يأخذك من خلال عملية لزراعة الشعر، خطوة خطوة، وذلك بهدف ضمان أن تفهم تماما ما يستتبع هذا.

 

جراحة زراعة الشعر مثل أي شكل من أشكال الإجراء الجراحي هو قرار كبير لجعل وليس واحدا للقيام على محمل الجد. في هذا الدليل سوف تتعلم عن أنواع مختلفة من أساليب زرع الشعر، وكيفية إيجاد عيادة مناسبة، ما أن يطلب من الجراح والإجراء في حد ذاته.

 

 

خطوتك خطوة الدليل لجراحة زراعة الشعر

هذا هو موضوع مفصل لذلك علينا تقسيمها إلى أجزاء يمكن التحكم فيها. يتم ترتيب هذه القطع أو فرعية على النحو التالي:

 

وصف لجراحة زرع الشعر: ما هو الإجراء وكيف يمكن أن يكون خيارا جيدا بالنسبة لك.

سواء كنت مرشحا جيدا لعملية زرع الشعر.

كيفية العثور على السمعة عيادة زراعة الشعر وماذا تحقق بمجرد أن تكون هناك. وهذا يشمل ما لطرح أسئلة الجراح.

كيفية التحضير للجراحة زراعة الشعر الخاصة بك. هذا هو ما نسميه مرحلة "ما قبل المنطوق" ويتضمن معلومات عن ما عليك القيام به قبل الإجراء الخاص بك.

مناقشة بشأن ما سيحدث في يوم من جراحة زرع الشعر الخاصة بك.

معلومات حول الرعاية اللاحقة الخاصة بك. هذا هو المعروف باسم مرحلة "ما بعد الجراحة" ويحتوي على معلومات عن كيفية رعاية رئيس الجديد من الشعر.

وناقش الإجراء الفعلي بالتفصيل في القسم لدينا جراحة زرع الشعر. والسبب في ذلك هو أن هناك تقنية أكثر من واحد لزرع الشعر ومن المهم أن تعرف عن كافة الأساليب زرع الشعر المتاحة لك. هذا وسوف ثم تتيح لك أن تقرر على أساسها الطريقة قد تكون مناسبة لك.

 

هذا لا يعني أن تحل محل النصح والإرشاد التي سوف تعطى لك من قبل الجراح و / أو العيادة. بدلا من المفترض أن تكمل ذلك عن طريق إعطائك الحقائق حول هذا الإجراء حتى يتسنى لك معرفة ما يمكن توقعه خلال المشاورات الأولية. والفكرة هي أن يكون لديك فهم أساسي حتى يتسنى لك معرفة ما يترتب على الإجراء ويشعرون بالثقة حول أي قرار تقوم بها.

 

هذا القسم من الدليل يحتوي على ما يلي:

 

ما هو زرع الشعر؟

هل أنا بحاجة لعملية زرع الشعر؟

العثور على عيادة زراعة الشعر

التحضير لعملية زرع الشعر

يوم زرع شعرك

بعد زرع الخاص بك

أساليب جراحة زراعة الشعر

زرع الشعر الإناث

تكاليف جراحة زرع الشعر

أسئلة وأجوبة جراحة زراعة الشعر

لا يمكن أن نؤكد بما فيه الكفاية على أهمية وجود توقعات واقعية. فمن السهل أن نفترض أن هذا الإجراء سيؤدي إلى المناطق الصلعاء وجودكم مغطاة بالكامل مع نمو الشعر الجديد، وبينما هذا أمر مفهوم أنه ليس من الممكن دائما.

 

وهناك الكثير يتوقف على حجم فقدان شعرك. أكثر تقدما هو أقل احتمالا هو أنه لن يكون هناك ما يكفي من "المانحين استخدام hair'to كما الطعوم. سوف الجراح مناقشة إيجابيات وسلبيات الإجراء معك ولكن يرجى أن تضع ذلك في الاعتبار مسبقا. إذا وجدت أنك غير مناسب أو أن هذا الإجراء لن يلبي التوقعات الخاصة بك ثم شعرا مستعارا أو أي شكل آخر من العلاج قد يكون من الأفضل.

 

تكلفة جراحة زرع الشعر

عامل آخر مهم هو أن من التكلفة. تكلفة الإجراء هي واحدة من أهم القضايا للناس وأدرجنا قسم على ما يمكن أن تتوقعه لدفع ثمن جراحة زرع الشعر.

 

إذا كان لديك سؤال عاجل حول جراحة زرع الشعر أو ببساطة تريد أن تعرف أكثر من إلقاء نظرة على قسم الأسئلة المتكررة. هذا يحتوي على قائمة الأسئلة الأكثر شيوعا حول جراحة فقدان الشعر.

 

ويستخدم المصطلحات الطبية في هذا الدليل ولكن يترافق مع أي وصف أو وصلة لالمسرد. هذا المعجم يحتوي على تفسيرات من جميع المصطلحات الطبية المستخدمة في هذا الدليل.

 

تعلم المزيد عن جراحة زراعة الشعر ...

 

ان تعدد مستحضرات التجميل الخاصه بالعنايه بالشعر والبشره غالبا ما تجعلك فى حيره من امرك ماذا تختار ؟ وكيف تختار ؟ كيف تحدد اذا كان هذا المنتج جيد او سئ او اذا كان فعلا مناسب لك ،ولكن على الجانب الاخر فان الطبيعه توفر لنا الكثير من المنتجات المفيده والرائعه والتى تعمل على تغذيه الشعر والبشره بالاضافه الى ذلك فان المنتجات الطبيعيه متوفره اكثر من غيرها من مستحضرات التجميل فهى غالبا ما تكون موجوده داخل المنزل وقد تكون فى داخل مطبخك وتقومى باستخدامها بشكل يومى ولكن تجهلى فوائدها للشعر والبشره وكيفيه استخدامها لتحقيق اقصى استفاده منها .

المنتجات الطبيعيه اكثر امانا من مستحضرات التجميل الاخرى التى قد تحتوى على مواد كيميائيه قد تتسبب فى بعض الاضرار للشعر والبشره لذا يمكنك الاعتماد فى روتينك للعنايه بالشعر والبشره عموما على استخدام المنتجات الطبيعيه والزيوت الطبيعه وادخالها فى بعض الوصفات الطبيعيه المفيده للشعر والبشره .

سوف نستعرض معا بعض الزيوت الطبيعه الغنيه بالفوائد والتى تعمل على تغذيه وترطيب وحمايه الشعر بالاضافه الى التعرف على كيفيه استخدام هذه الزيوت لتحقيق اقصى استفاده منها .

 

اولا : زيت الزيتون

 

يعتبر زيت الزيتون من افضل الزيوت الطبيعه المستخدمه فى مجال العنايه بالشعر وذلك بالاضافه الى استخداماته المتعدده لصحه الجسم والتغذيه بشكل عام

يحتوى زيت الزيتون على عده فيتامينات متنوعه ومفيده للجسم والشعر ومن اهم تلك الفيتامينات :

  فيتامين a: وهو فيتامين هام لنضاره البشره وليونه الجلد ومغذى للشعر بالاضافه الى كونه مفيد للابصار.

♣ فيتامين e :احد اهم الفيتامينات المفيده لصحه الشعر والبشره والجسم بشكل عام ويعتبر من اكثر الفيتامينات المستخدمه فى مستضرات التجميل الخاص بالعنايه بالشعر والبشره وذلك لتعدد فوائده ولكن زيت الزيتون يوفر لنا هذه الفيتامين ضمن الفيتامينات المفيده الموجوده به ولذلك يعمل على تقويه الشعر ويزيد من ليونته ويمنع تساقط الشعر

وذلك بالاضافه الى الكثير من الفيتامينات والمعادن الاخرى المتعدده والمفيده الموجوده فى زيت الزيتون الطبيعى مثل فيتامين D،فيتامين Cوفيتامين B.

هناك عده طرق متنوعه للاستفاده من زيت الزيتون لعلاج الشعر وتغذيته فمن الممكن استخدامه كدهان للشعر او عمل الوصفات المختلفه باستخدام زيت الزيتون او استخدامه كحمام زيت مغذى ومرطب للشعر لذلك سوف نتاول بعض الطرق المختلفه لكيفيه استخدام هذا الزيت وذلك لتحقيق اقصى استفاده منه للعنايه بالشعر

 

وصفات طبيعيه للشعر بزيت الزيتون :

 

1-قومى بتدفئه مقدار مناسب من زيت الزيتون الطبيعى ثم قومى بتوزيعه على شعرك بالكامل مع مراعاه تدليك فروه الرأس جيدا بالزيت لتحقيق اقصى استفاده للشعر من زيت الزيتون

بعد وضع زيت الزيتون على الشعر بالكامل قومى بتغطيه الشعر باستخدام منشفه ساخنه واتركيها لمده ساعه كامله ثم اغسلى الشعر جيدا وتمتعى بشعر رائع

تكرر تلك الوصفه مرتين شهريا لتحقيق النتائج المطلوبه والحفاظ على ترطيب وتغيه الشعر

2-قومى بخلط 3 معالق من زيت الزيتون الطبيعى مع 3 معالق اخرى من زيت جوز الهند الطبيعى فزيت جوز الهند معروف بفوائده الرائعه للشعر والبشره ولا غنى عنه فى الحصول على شعر رائع فهو يعمل على ترطيب الشعر بصور مكثفه وذلك بالاضافه الى تغذيه الشعر وفرده

قومى بوضع الخليط السابق على شعرك مع مراعاه توزيعه جيدا على كامل الشعر بالاضافه الى تدليك الشعر بباطن الاطابع لعده دقائق حتى يستفيد الشعر بصوره جيده من هذا الخليط والزيوت الموجوه به وكما فى الخلطه السابق ذكرها قومى ايضا بتغطيه الشعر وذلك باستخدام منشفه ساخنه ،بعد ذلك قومى بتركها على الشعر لعده ساعات ثم يتم غسل الشعر وذلك باستخدام الماء الفاتر

 

ثانيا زيت اللوز :

من اكثر الزيوت الطبيعيه المستخدمه فى مجال العنايه بالشعر والبشره هو زيت اللوز نظرا لتعدد فؤائده وذلك لان زيت اللوز الطبيعى يحتوى على عدد كبير من الفيتامينات والمعادن المفيده فهو يحتوى على فيتامين a,b,e وكلا من تلك الفيتامينات له اهميته وفوائده المتعدده فى تغذيه ونضاره الشعر والبشره

يساعد زيت اللوز الطبيعى على التخلص من عدد من المشاكل التى يعانى منها الشعر فهو يقلل بشكل كبير من مشكله تساقط الشعر بالاضافه لذلك يمكن استخدام زيت اللوز الطبيعى فى تطويل الشعر كما يساعد فى التخلص من مشكله قشره الشعر ويجعل الشعر لامعا وصحيا

يمكنك استخدام زيت اللوز الطبيعى بعده طرق للاستفاده من الفوائد والفيتامينات الموجوده به

وصفات زيت اللوز الطبيعى لشعر لامع وصحى :

الوصفه الاولى : قومى بخلط كميه مناسبه من زيت اللوز الطبيعى مع كميه مماثله من زيت جوز الهند ثم قومى بتدليك فروه الراس بهذه الخلطه لعده دقائق واتركيها على الشعر لمده ساعه ثم يتم غسل الشعر بالماء الفاتر.

الوصفه الثانيه : تتكون هذه الوصفه من موزه صغيره الحجم بالاضافه الى ملعقتين من زيت اللوز ،قومى بهرس الموز واضيفى له زيت اللوز ثم يتم وضع الخلطه على الشعر مده نصف ساعه وبعد ذلك يغسل الشعر بالماء الفاتر.

مراجعة جراحة زراعة الشعر السابقة

إن زراعة الشعر في أغلب الحالات هي زيادة تجميلية تخدم المريض في حياته. في بعض الأحيان المواقف الحياتية يمكن أن تتغير وتحتاج عملية زراعة الشعر الي مراجعة لمقابلة احتياجات المريض الحالية والمستقبلية.

والسؤال هو هل يمكن للمريض أن يسأل الطبيب المتخصص في استعادة الشعر بإجراء مراجعة لعملية زراعة الشعر؟  

والجواب هو نعم بالتأكيد. يجب التعامل بحذر مع مراجعة جراحة زراعة الشعر، ولكن مع الفحوصات المناسبة والمشاورات بين الطبيب والمريض. يجب موافقة كلا من المريض والطبيب على التوقعات المعقولة والمنطقية لكيفية انجاز مراجعة عملية زراعة الشعر.

هناك العديد من الحالات تقود المريض الي النظر في طلب مراجعة لعملية زراعة الشعر. على سبيل المثال:

·         التقنيات الجراحية والأدوات الجراحية قد تطورت وتحسنت بثبات واستمرار منذ الوقت التي كانت تعتبر فيه زراعة الشعر مجرد إجراء حديث. في الوقت الحالي يكون التركيز التجميلي لعملية زراعة الشعر على الشكل الطبيعي وهو بجعل المنطقة المزروعة بالشعر تبدو غير مختلفة في الشكل عن أي منطقة أخري وكأنها لم تفقد شعر مسبقا. أصبح إنشاء الشكل الطبيعي في المظهر ممكنا مع التقنيات الحديثة باستخدام الطعوم الصغيرة التي تحتوي على واحد او ثلاثة او أربعة من بصيلات الشعر. المظهر الطبيعي من الصعب خلقه مع التقنيات القديمة التي تزرع الحشوة الكاملة حيث تحتوي على بصيلات شعر متعددة تصل الي اثنا عشر شعرة. يتميز مظهر حشوة الشعر بالتقنيات القديمة لزراعة الشعر. المرضي الذين أجريت لهم عملية زراعة الشعر من عشرة سنوات أو أكثر في الماضي ربما يريدوا اجراء مراجعة لمظهر الزرع بالحشوة لتحقيق مظهر أكثر طبيعية.

·         يمكن اجراء مراجعة لمظهر حشوة الشعر لمعظم المرضي على سبيل المثال، من خلال إجراءات مثل (1) ملء الفراغات بين الطعوم المغروسة بالشعيرات الدقيقة من واحد الي عدد قليل من بصيلات الشعر،

(2) إزالة الطعوم المحشوة جراحيا التي تكون كبيرة جدا وتمثل مظهر زائف بجانب الطعوم الدقيقة، (3) مراجعة خط الشعر الامامي ليندمج ويكون أكثر طبيعية مع مراجعة شاملة لكامل عملية الزرع. كل مريض له خصائصه الفردية التي يجب أن تؤخذ في الاعتبار في المشاورات مع الطبيب المتخصص في استعادة الشعر. يجب أن يوافق كل من الطبيب والمريض على النتيجة التي يمكن توقعها من مراجعة عملية زراعة الشعر السابقة.

·         هناك هدف بديل في مراجعة الزرع بالحشوة قد يكون لتحقيق قدر أكبر من كثافة الشعر. على الرغم من أن الطعوم المحشوة تكون كثيفة نسبيا في حد ذاتها، فان المناطق الواقعة بين الحشوات قد تحتوي على القيل من الشعر أو لا تحتوي على شعر ويمكن أن يكون التأثير الجمالي واحد من الشعر الخفيف. المراجعة لتحقيق كثافة أكبر هو هدف مختلف عن المراجعة التي تهدف في المقام الأول الي تحقيق مظهر أكثر طبيعية، ولكن بعض التقنيات الجراحية نفسها في المراجعة يمكن استخدامها.

·         بعض المرضي الذين يعانون من زراعة الشعر القديمة قد يكون لديهم تساقط شعر إضافي ويجدون الان هذه الزراعة القديمة غير مرضية جماليا. دمج الجراحة من أجل مراجعة زراعة الشعر القديمة الي جانب جراحة زراعة الشعر الحديثة في المناطق التي فقد منها الشعر حديثا قد توفر فرصة لتلبية المعايير الجمالية وهي طبيعية المظهر والشعر الأكثر كثافة، ولكن قد تكون هناك تحديات حالية مثل إيجاد ما يكفي من الشعر الممنوح لإتمام كلا الهدفين. يحدث عادة تساقط للشعر في مناطق جديدة بعد عملية زراعة الشعر الأولى. الطبيب المتخصص في استعادة الشعر عادة ما يتوقع تقدم تساقط الشعر ويخبر المريض بجلسات زراعة الشعر الإضافية التي سوف تكون ضرورية في المستقبل لمعالجة مشكلة استمرار تساقط الشعر. استمرار تساقط الشعر يمكن توقع تكراره على أساس عوامل مثل:

(1) عمر بداية تساقط الشعر، (2) معدل تقدم تساقط الشعر، (3) نوع تساقط الشعر، (4) تاريخ تساقط الشعر في عائلة المريض.

·         تتغير قصات الشعر للرجال والنساء بمرور الوقت. الأشخاص الذين لديهم قلق بشكل خاص بشأن تسريحة شعرهم قد يغيروا قصات شعرهم باستمرار. أشخاص اخرين قد يكونوا مسرورين بالإبقاء على قصة شعرهم التي يغيروا فيها القليل فقط مع مرور الوقت. على سبيل المثال، المظهر المهندم لرجل أعمال ناجح أو محترف. مهما كانت الأفضلية في تكرار التغير في قصات الشعر، الشخص الذي قام بزراعة شعره أصبح يعتقد بأن الشكل الجمالي للشعر المزروع يواكب قصة الشعر الحالية. على سبيل المثال، وضع خط منبت الشعر الي الامام في الجزء الامامي والمناطق الصدغية في الشخص الأصغر سنا قد أصبحت غير مناسبة تجميليا حسب عمر المريض. تساقط الشعر الغير متوقع في منطقة خط منبت الشعر يمكن أيضا أن يخلق صعوبات في التجميل. قبل اجراء مراجعة لعملية زراعة الشعر، هناك أسباب يجب أخذها في الاعتبار وهي أن يكون المريض متأكد من حاجته لعملية المراجعة، ويجب أن يتفق المريض والطبيب المتخصص في استعادة الشعر على خطة المراجعة من أجل الاهداف ومن أجل النتيجة.

·         المريض الذي واجه صعوبة في تصفيف شعره بعد زراعته لبعض الوقت قد تستند هذه الصعوبات الي عوامل مثل (1) لا يوجد شعر على الجانب المفضل للمريض، أو (2) اعتقاد المريض بأن هناك احتياج لكثافة شعر أكثر في المنطقة المزروعة.

·          يجب أن تناقش المخاوف التجميلية تماما مع الطبيب المتخصص في استعادة الشعر وينبغي تحديد الأهداف التجميلية لمراجعة الشعر المزروع التي يمكن عادة أن تتحقق.